ورشة عمل لتعديل بعض مواد قانون الجمعيات والاتحادات

  • نشر بتاريخ:12-10-2020
  • قراءات: 407


بدأت بصنعاء اليوم ورشة العمل الخاصة بتعديل عدد من مواد القانون رقم 39 لسنة 1998 بشأن الجمعيات والاتحادات التعاونية.

وفي افتتاح الورشة التي تنظمها وزارة الشئون الاجتماعية والعمل على مدى ثلاثة أيام، أكد وزير الثروة السميكة محمد الزبيري، إن المعركة الحقيقية التي يعيشها الشعب اليمني هي معركة الاقتصاد والتنمية وعليه أن يخوضها بكل شجاعة واقتدار.

واعتبر الورشة بداية لمرحلة جديدة تتحول خلالها التعاونيات إلى نموذج في البناء والتنمية والإنتاج وبناء القدرات وتصحيح الاختلالات من خلال البدء ببناء قدرات التعاونيات ووضع التعديلات القانونية التي من شأنها الارتقاء بالأداء وخلق فرص العمل.

بدوره أشار وكيل أول وزارة الشئون الاجتماعية عبده الحكيمي إلى أهمية الورشة في النهوض بالعمل التعاوني للإسهام في تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة انطلاقا من الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة.

ولفت إلى أهمية مواجهات التحديات جراء الحصار الاقتصادي واحتجاز سفن المشتقات النفطية والتدمير الممنهج للبنية التحتية من قبل دول العدوان.

من جانبه أكد وكيل وزارة الشئون الاجتماعية لقطاع التنمية يحيى قرواش، أهمية تجاوز السلبيات التي أفرغت العمل التعاوني من محتواه وأصبح حضور الاتحادات والتعاونيات حضور شكلي.

وأشار إلى حرص الوزارة على تحويل الاتحادات والتعاونيات إلى كيانات منتجة تحظى بالرعاية والدعم وتسهم في إيجاد فرص العمل وتأسس لنهوض اقتصادي في البلد يعتمد على الفرد.

فيما أكدت كلمته التعاونيات التي ألقاها، عبد الله ناشر، أن التعاونيات والاتحادات والمنظمات تم استخدامها خلال الفترة الماضية للاستقطاب السياسي وأفرغت من مضامينها فلم تكن قادرة على تقديم أي شيء.

حضر الافتتاح وكلاء وزارتي الشؤون الاجتماعية والثروة السمكية والمدير التنفيذي لصندوق التشجيع السمكي والزراعي ورؤساء الاتحادات الحرفية والزراعية والسمكية.
------------------