التعريف بمشروع الأمن الغذائي وسبل العيش في مديريتي زبيد وبيت الفقيه بالحديدة

  • نشر بتاريخ:10-11-2020
  • قراءات: 479



عقدت بمحافظة الحديدة، ورشة تعريفية لأنشطة مشروع الأمن الغذائي وسبل العيش والمياه والإصحاح البيئي في مديريتي زبيد وبيت الفقيه ، تنفذه منظمة الإغاثة الإسلامية بتمويل من الوكالة السويدية للتنمية وبالتنسيق مع الجهات العلاقة وفرع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية بالمحافظة.

هدفت الورشة تعريف 20 مشاركاً من هيئتي تطوير تهامة ومياه الريف وفرع مجلس الشؤون الإنسانية والمجلس المحلي بزبيد وبيت الفقيه ومنظمات المجتمع المدني، بأنشطة المشروع ومعايير اختيار العزل والقرى وأعضاء اللجنة المجتمعية والمستهدفين من المزارعين والنازحين، وآلية المتابعة والتقييم.

وفي افتتاح الورشة استعرض مدير مديرية بيت الفقيه بالمحافظة حسين سهل زين احتياجات قطاعي الزراعة والمياه ومتطلبات تحسينهما بالمديرية.

وأكد استعداد قيادة السلطة المحلية بالمديرية تقديم التسهيلات، بما يمكن المنظمات الدولية والمحلية من تنفيذ أنشطتها وبرامجها في خدمة مجالات التنمية.

وأشاد زين بدور منظمة الإغاثة الإسلامية وفرع مجلس الشؤون الانسانية في خدمة برامج التنمية في المحافظة والمديرية من خلال تنفيذ المشاريع التي تلامس إحتياجات ومتطلبات المواطنين من المياه والأمن الغذائي خاصة للأسر الفقيرة والزراعية الأكثر احتياجا خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن جراء العدوان والحصار والتصعيد.

بدوره نوه مدير المنطقة الزراعية الجنوبية بهيئة تطوير تهامة عبدالباسط الشميري بأهمية المشروع لارتباطه بالجانب التنموي، الذي يسعى لتحسين مستوى معيشة الأسر الزراعية الأكثر ضعفاً على المدى البعيد.

وثمن جهود منظمة الإغاثة الإسلامية في تحسين سبل العيش في الريف التهامي والتغلب على مشاكل الأمن الغذائي التي تواجه المواطن بسبب استمرار العدوان والحصار.

من جهته أشار منسق المشروع بمنظمة الإغاثة الإسلامية عز الدين البداي إلى أهمية المشروع في تحسين سبل العيش للأسر الأكثر ضعفاً من خلال التدخل في جانب قطاع المياه والإصحاح البيئي والإنتاج الزراعي ودعمها وتحسينها بما يسهم في تعزيز برامج ومجالات الأمن الغذائي والمياه.

وأكد البداي أن الهدف الأساسي من المشروع يكمن في الوصول إلى ألفين و400 أسرة من الفئة المستهدفة من الحصول على مياه نظيفة وتشغيل وتزويد 1250 مستفيد من ذوي المهارات وغير الماهرين بفرص عمل مؤقتة عبر نشاط النقد مقابل العمل دعم 325 مزارع من المزارعين الاشد فقرا واحتياجا وفقاً لنتائج التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي.

وأشار إلى أهمية التنسيق بين المنظمة وفرع المجلس والهيئة العامة لتطوير تهامة والشركاء المحليين لضمان تنفيذ الأنشطة والوصول إلى المستهدفين في الإطار الزمني المحدد.

فيما أوضح المهندسين المنفذيين للمشروع سليم الذهب ومحمد ابوعيسى وضابط المشروع أحمد الحكمي أن المشروع الذي يستمر ستة أشهر يستهدف مديريتي زبيد وبيت الفقيه بهدف توفير الماء والغداء من خلال زيادة الإنتاج الزراعي وتحسين مستوى الدخل المعيشي بالمناطق والقرى الواقعة في إطار المديريتين اللتان تعانيان من صعوبات في الحصول على المياه النقية الصالحة للشرب والأمن الغذائي.

ولفتوا الى ان المشروع يركز على الاهتمام بالثروة الزراعية إلى جانب التحويلات النقدية المشروطة وغير المشروطة.

حضر الورشة مدير الهيئة العامة لمياه الريف خالد الضحوي ومسؤول قطاع المياه بفرع المجلس الأعلى احمد ياسين وعضوي السلطة المحلية بمديرية زبيد ناشر قافر وعمار أسد وعضو السلطة المحلية ببيت الفقيه منصور السروري.
------------------