ضرورة استيعاب طلاب كليات الزراعة والطب البيطري عبر خطط وبرامج التنمية الزراعية

  • نشر بتاريخ:12-11-2020
  • قراءات: 643
 د . محمد الضوراني
مسؤل العلاقات العامة في نقابة الاطباء البيطريين اليمنيين



   في البداية  نبارك للدفعة العشرون من خريجي كلية الطب البيطري جامعة ذمار دفعة تنمية وطن وعددهم ما يقارب من ٥٠ دكتور بيطري مختص تخرج من كلية الطب البيطري جامعة ذمار
 بعد خمس سنوات من الدراسة والصبر والمثابرة وتلقيهم  المعلومات العلمية الخاصة بهذا المجال المهم تخرج هاولاء الشباب وهم يحملون روحية العطاء والبذل والنشاط النفسي والمعنوي رغم ما عانوه هاولاء  الخريجون  بسبب العدوان والحصار الغاشم من دول لاتريد لليمن الخير ولاتريد لليمن اي تنمية ولا تعليم
 لكن بفضل الله واستمرار العملية التعليمية  والذي كان السبب في استمرارها هم كوادر الكليات التعليمية ومنها  كليه الطب البيطري ومن هؤلاء الكوادر   الاستاذ الدكتور فواز المنيفي عميد كلية الزراعة والطب البيطري جامعة ذمار ونواب العميد الاستاذ الدكتور فتحي الشاوش والاستاذ الدكتور عبد الغني اليحيري والاستاذ الدكتور الاب الغالي ابراهيم الشيباني  ورئيس القسم الاخ  الاستاذ الدكتور احمد القداري مدير الادارة العامة للصحة الحيوانية والحجر البيطري في وزارة الزراعة الرجل الذي يبذل كل جهدة بكل صدق وامانه في التدريس وفي العمل الاداري وكل الدكاترة في الكلية والمعيدين رغم ما يعانون نتيجة الحصار والعدوان لم يتخلوا عن دورهم ومسؤلياتهم في استمرار العملية التعليمية هؤلاء صدقوا مع الله فتخرج على أيديهم نخبه من الاطباء البيطريين المتخصصين في جانب الطب البيطري كتب الله اجرهم وبارك الله في جهودهم وزاد الله الرجال الوطنيين من امثالهم .
بعد تخرج هذة الدفع المتخصصة في الجانب البيطري لابد ان يتم عمل الخطط المناسبة والبرامج المناسبة لاستيعاب وتأهيل هذة المخرجات المهنية والعلمية وحسب الاحتياج في مجالات العمل التنموي في جانب الثروة الحيوانية
 ونحن نقابة الاطباء البيطريين اليمنيين ندعوا المجلس السياسي الاعلى وحكومة الانقاذ الوطني ممثله بالوزارات ذات العلاقة  واللجنة الزراعية السمكية العلياء
 بان يتم تنظيم هذا الجانب وهو استيعاب مخرجات كليات الزراعة والطب البيطري وتأهيلهم وتطوير مهاراتهم ليقوموا هاولاء الشباب بالعملية التنموية الزراعية والثروة الحيوانية موضوع بناء الكوادر الشابة والارتقاء بهم علميآ ومهنيآ موضوع مهم من كل الجوانب الاقتصادية والتنموية وكذلك التخفيف من البطاله وبا الاخص في المجالات المهمة كا الجانب الزراعي والثروة الحيوانية ويمكن في هذا الجانب ان تقوم الدولة  بالاستعانة بالقطاع الخاص من التجار  في هذا المجال من شركات وغيرها
لانريد ان تبقى ايادينا مقيدة نتيجة للعدوان والحصار ونبقى جامدين وغير فاعلين في الجبهة الزراعية والتنموية لابد ان نفك القيود بالتصميم والتحرك الحقيقي والجاد واشراك الجميع في البناء ونجاح اي عملية تنموية يعتمد على بناء الكوادر الشابة واستيعابهم حسب خطط وبرامج صحيحة تنفذ في ارض الواقع بكل جد واهتمام
نسأل الله التوفيق لكل الشباب الخريجين من كليات الزراعة والطب البيطري وان شاء الله سوف يتحقق لبلادنا اليمن النصر والتمكين وسوف تتحرك عجله التنمية الزراعية والثروة الحيوانية الا الامام بفضل الله والتحرك الجاد والصادق مع الله وتعاون الجميع
------------------