ظاهرة ذبح الاناث وصغار السن من الظواهر السيئه التي توثر على جانب تنميه الثروة الحيوانيه

  • د. محمد الضوراني
  • نشر بتاريخ:26-01-2021
  • قراءات: 426



 مشكله ذبح الاناث وصغار السن من المشاكل الكبيرة والمؤثرة على تنميه الثروة الحيوانيه حيث نلاحظ منذ سنوات بان هذة الظاهرة السيئه تزيد يوم بعد يوم وبالتالي تتعرض ثروتنا الحيوانيه للخطر وهذة المشكله يشارك فيها عدة جهات ومنها مربي الحيوانات من خلال بيع الاناث من الابقار والاغنام والماعز والتي تعتبر ثروة قوميه للبلاد من خلال انتاجها للمواليد وانتاجها من الالبان ويساهم في هذة المشكله تجار المواشي والجزارين حيث يسارعون في شراء الاناث بسبب انخفاض قيمتها المالية ويركزون على الجانب المالي بالرغم ان قيمتها الاقتصادية والانتاجية عاليه جدآ وايضآ يساهم في تفاقم هذة المشكله عدم وجود الرقابه من الجهات المختصة ومنها المسالخ  ووزارة الزراعة والري من خلال تطبيق القانون لمنع هذة الظاهرة السيئه ولذلك لابد ان يراجع الجميع انفسهم ويراقبوا الله فالشعب اليمني يتعرض لعدوان غاشم يريد ان يقضي على الاحرار من هذا الشعب بكل الطرق والاساليب العسكرية والامنية والاقتصادية والزراعية ولابد ان يتعاون الجميع المجتمع يتحرك لمنع هذة الظاهرة بتشكيل لجان مجتمعية تقوم بالتوعية للمجتمع وتعمل على تكوين جمعيات خاصة بالثروة الحيوانية وايضآ على الجهات المختصة  ان تتحرك بكل جد واهتمام في ضبط المخالفين للقانون وعلى المستثمرين في جانب الثروة الحيوانية عليهم ان يشاركوا في تنميه الثروة الحيوانيه من خلال  انشاء مشاريع خاصة بالثروة الحيوانية مثل مشاريع التسمين ومزارع الالبان وعلىالدوله التسهيل للمستثمرين في هذا الجانب ودعمهم بالامكانيات المتوفرة لديهاء وكذلك توفير الخدمات البيطرية من خلال تأهيل الكوادر من الخريجين من الاطباء والفنيين العاملين في الميدان ليكون لهم دور في موضوع مكافحة الامراض الوبائيه والتي توثر على الثروة الحيوانية وتزيد من خسائر المربي للحيوانات
 الموضوع مهم يتعلق بالامن القومي للبلاد ويتعلق بالتنمية في جانب الثروة الحيوانيه وعلى الجميع تحمل المسؤليه
------------------