المخا ازدهار بيع الحبار في موسم اصطياده

  • متابعات سوق اليمن الزراعي البيطري
  • نشر بتاريخ:13-02-2021
  • قراءات: 388



ازدهر صيد الحبار أو ما يسمى بالبنجيز في المخا، في موسم اصطياده، مدفوعا بتراجع صيد الأسماك الأخرى، المتأثرة بحركة الرياح الموسمية.
ويصطاد الحبار على مقربة من الشواطئ، مما يدفع الصيادين إلى الذهاب مبكرا، في عملية صيد سهلة وقريبة و مدرة للربح.

وقال الصياد جهاد السيد، أثناء انتهائه من أعمال الصيد،"نفضل صيد الحبّار، لسهولة الحصول على هذا النوع من الأسماك، فضلا عن أسعاره الجيدة".

ويصل سعر الكيلو من الحبار إلى 3 آلاف ريال، مقارنة بألف ريال في الموسم الماضي، بسبب إغلاق منافذ التصدير بسبب كورونا.

وأضاف، يبدأ الموسم في يناير ويستمر خمسة أشهر وفي شباط يخرج إلى الشواطئ والسواحل بأعداد كثيرة للتزاوج.

وقال أمير عبدالله، وهو صياد في ريعان شبابه، إن صيد "الحبار" سيوفر لهم العمل والدخل، في موسم هبوب الرياح التي تضرب معظم سواحل البحر الأحمر وترفع أمواج البحر، مما يجعل الصيادين لا يذهبون للصيد في الأماكن البعيدة، إذ يكون "الحبار" مناسبا في الاصطياد حتى يأتي الخريف.

والحبار نوع من الأسماك الرخوية التي يفضل أكلها لمذاقها الجيد، ويتم اصطياده قرب الشواطئ، نظرا لتواجده بالقرب من الساحل ولا يحتاج للمغامرة بالذهاب إلى وسط المياه.

ولم يعرف الكميات التي يتم اصطيادها بشكل يومي من الحبار الذي يعتبر من الثروات البحرية ضمن مجموعة الرخويات التي تتميز بقيمتها الغذائية العالية.
------------------