ورشة عمل لمربع ضوره والشرقي والغربي والفجره بمديرية عتمة حول التحرك الطارئ لاستصلاح الارضي الزراعية

  • نشر بتاريخ:15-02-2021
  • قراءات: 389


اقيم مكتب الزراعة بمديرية عتمة ورشة عمل في مربع ضوره والشرقي والغربي والفجره بمديرية عتمة حول التحرك الطارئ لاستصلاح وزراعة الارض الزراعية نحو تحقيق اكتفتاء ذاتي وتشجيع المبادرات المجتمعية.

وقال مدير المكتب المهندس عزيز صلاح ان الورشة تأتي من اجل الاكتفاء الذاتي  واهمية المبادرات والمعارف المحلية و إلى تعزيز آليات المشاركة المجتمعية في تحقيق التنمية المستدامة، ودورها في تحسين الخدمات للمجتمع المحلي.

وركزت الورشة على إكساب المشاركين الممارسات والمهارات والخبرات اللازمة لتحفيز وتمكين المجتمعات وتعريفهم بوسائل المشاركة المجتمعية التي يجب إتباعها في إعداد الخطط التنموية الإستراتيجية من خلال اللجان الزراعية، المجتمعية التعاونية،

وفي الورشة أوضح
المهندس/عزيز اسماعيل صلاح
 أن الورشة تأتي تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية  لزراعة واستصلاح الاراضي لزياده الانتاج  وموجهات الرؤية الوطنية لتطوير القدرات البشرية والمادية والفنية للمجتمعات المحلية بما يمكنها من التوظيف الأمثل لمواردها الذاتية وصولا الى تحقيق التنمية الشاملة.

وأشار المهندس/ صلاح
 إلى أن الورشة تستهدف تحفيز واكسابهم المعارف والممارسات الصحيحة للعمليات الزراعية واحياء المعارف القديمه  وتفعيل وتشكيل أطر مجتمعية في القرى والعزل وصولا إلى المديرية للمساهمة في إحداث تنمية حقيقية في المجالات الزراعية  المختلفة.

ولفت المهندس/ صلاح
 إلى التوجه الجاد لقيادة السلطة المحلية بالمديرية  لتفعيل دور المبادرات المجتمعية وعدم الاتكال على المنظمات في ظل التحديات الراهنة، مشيدا بجهود مؤسسة بنيان والجهات المعنية في تعزيز مشاركة أبناء المجتمع المحلي في دعم مشاريع البنى التحتية للتخفيف من معاناة المواطنين في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن.

وشدد صلاح على ضرورة الاستفادة من تجارب اليمنيين عبر التاريخ في تنفيذ المبادرات التعاونية، وكذا الاستفادة من تجربة التعاونيات التي حققت إنجازات ملموسة في مختلف المستويات الخدمية والتنموية، مبينا أن لدى اللجنة رؤية مشتركة لرسم أهداف موحدة وتنفيذها على مستوى المديرية  بما يسهم في رفع وتيرة البناء والتنمية.

كما أشار بان قدرة المجتمع على إحداث تنمية حقيقية من خلال المشاركة المجتمعية وحشد الطاقات بإدارة وتحفيز من السلطة المحلية بمجلسها المحلي ومكاتبها التنفيذية، لافتا الى أهمية إعداد الخطط الشهرية والسنوية، وإنشاء قاعدة بيانات متكاملة للمشاريع واﻷنشطة المنفذة، وضرورة رفد أصحاب المبادرات بالدراسات التفصيلية وتزويدهم بالاستشارات والمعلومات التي تمكنهم من اتخاذ القرارات الصائبة.
------------------