الجبهة الزراعية من اهم الجبهات في المرحله القادمه لتعزيز الاكتفاء الذاتي

  • د. محمد الضوراني
  • نشر بتاريخ:21-02-2021
  • قراءات: 457
 


الجبهة الزراعية من اهم الجبهات في المرحله القادمه والمطلوب من الجميع بذل الجهد في هذا الجانب المهم وان نتحرك من استشعارنا للمسؤليه الدينيه والوطنية وان لا نبقى جامدين سواء اكان المجتمع اليمني او الجهات المختصة لابد ان تتظافر كل الجهود لتحريك هذا الجانب وان نبتعد عن اليأس والاحباط والتخبط على الجبهة الزراعية ان تتحرك في الواقع الميداني العملي وان يتم دعمها بكل الامكانيات المتاحة لدى الدوله في المرحله القادمه وان يكون التحرك وفق خطط وبرامج موحدة ورؤيه وطنية تجمع كل الموسسات وان ننظم الجهود في الميدان الزراعي بعيد عن اي حسابات اخرى او تحرك فردي نتحرك في بناء الجبهة الزراعية وفق الهويه الايمانيه وانه لابد ان نتحرر من الهيمنه لاعداء الاسلام واعداء دين الله ان نتحرر من هيمنتهم وفي كل المجالات واهم المجالات الزراعة والثروة الحيوانيه واعتقد ان العمل في المرحله القادمه لابد ان يكون في الميدان الزراعي وبكل الامكانيات المتاحة وان نخرج من الروتين الممل ومن المكاتب لنخدم المجتمع ونحرك المجتمع ولذلك بناء الجانب الايماني في كل الكوادر وتحريكهم في الميدان وتنظيم العمل في كل المؤسسات الزراعية لبناء علاقة بين كل الموسسات علاقة اخويه وعلاقة ترابط في مايخدم الجانب الزراعي والسيد القائد عبد الملك حفظة الله قد وجهنا وهو حجة عليناء جميعآ  في عدة خطابات وكلمات على ان نتحرك ولا نستسلم لليأس والاحباط او نخضع لسياسه الامريكيه اليهوديه في ان نبقى خاضعين  للغرب لابد ان نتحرك في العمليه التنمويه للامام وان نكون امه حضاريه في كل النواحي ومنها الاكتفاء الذاتي حاله الجمود والاستسلام حاله خطيرة وعلى قيادتنا في الجانب الزراعي ان تنظم هذا الجانب وان يتحرك الجميع من اكبر موظف الا اصغر موظف في الميدان الزراعي والثروة الحيوانيه لكي يلامس المزارع اليمني الاهتمام من القيادة ولو بالشي الممكن تقديمه نفعل اداء مكاتب الزراعة بكل المختصين فيها وندعمهم بالامكانيات المتاحة ونتحرك في الميدان الزراعي وكذلك كل المؤسسات الزراعية اليمنيه  من القطاع خاص او العام لابد ان يستشعر الجميع اهميه التحرك الجاد في التنميه الزراعيه لان الخير سوف يكون للجميع للمواطن وللدوله المواطن سوف يكتفي من ما يحتاج من حبوب وغيرها ولحوم من الانتاج المحلي ويبيع ويصدر  والدوله سوف تعزز الثبات والقوة والعزة والتمكين وكذلك تستفيد في الجانب الاقتصادي والحفاظ على العمله  والكل مستفيد اذا تحرك الجميع ك خليه نحل امه منظمه منتجة لا تخضع ولن تخضع لغير الله في كل امورها والله امرنا ان نعد انفسنا وفي كل المجالات وان نكون امه قويه عزيزة كريمه نتحرك بثقافة صحيحة لنشر الخير والعدل بين كل الامم في العالم والمطلوب في المرحله القادمه التحرك في الجبهة الزراعية بعد التوكل على الله والاستعانه بالله وهو كفيل بتحقيق النصر والتمكين في كل المجالات
.........
------------------