بحضور رسمي وشعبي كبير.. تدشين موسم حصاد القمح في محافظة الجوف للموسم الزراعي 2020-2021م

  • متابعات سوق اليمن الزراعي البيطري
  • نشر بتاريخ:10-03-2021
  • قراءات: 573



دشن نائب رئيس مجلس النواب عبدالرحمن الجماعي، ونائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات الدكتور حسين مقبولي، اليوم بمحافظة الجوف موسم حصاد القمح للموسم الزراعي 2020-2021م.

وفي التدشين الذي حضره وكيل وزارة الزراعة والري لقطاع الخدمات ضيف الله شملان، ووكيل وزارة الادارة المحلية عمار الهارب والسلطة المحلية في محافظة الجوف ومكاتبها التنفيذية ورؤساء الهيئات والمؤسسات الزراعية والشخصيات الاجتماعية في المحافظة أكد نائب رئيس مجلس النواب الاستاذ عبدالرحمن الجماعي، على اهمية دعم ومساعدة المزارعين وتلبية متطلباتهم من الخدمات الزراعية وفق الامكانيات المتاحة وأهمية ذلك في تنمية الانتاج المحلي من مختلف المحاصيل الزراعية وفي مقدمتها الحبوب لما من شأنه التوسع في المساحات الزراعية الجديدة وزيادة الانتاج الزراعي المحلي وصولاً إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي.

وأشاد نائب رئيس مجلس النواب بالجهود التي تبذلها مختلف الجهات الرسمية في القطاع الزراعي والسلطة المحلية بإشراف من اللجنة الزراعية والسمكية العليا والتي ساهمت بفضل الله من أن نحقق زيادة في الانتاج المحلي من محصول القمح في محافظة الجوف للموسم الزراعي الحالي.

وأكد على أن مجلس النواب سيكون عوناً لكل الجهود المبذولة في ميدان الجبهة الزراعية والتي يمكن من خلالها أن نحقق بفضل الله نجاحاً كبيراً في زراعة مساحات زراعية جديدة وتنمية الانتاج المحلي من مختلف المحاصيل الزراعية في محافظة الجوف وغيرها من المحافظات الأخرى لنصل بإذن الله إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي.

بدوره أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات الدكتور حسين مقبولي، إلى أن تدشين حصاد القمح في مزرعة الشهيد الرئيس صالح الصماد في مديرية المطمة وحقول المزارعين في مديرية الغيل وبقية مديريات محافظة الجوف للعام 2021م يأتي في إطار توجيهات قائد الثورة السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظه الله للاهتمام بالقطاع الزراعي وتصدره لأولويات الرؤية الوطنية للقيادة السياسية ممثلةً بفخامة المشير الرئيس مهدي المشاط، والتي بموجبها تم توجيه الحكومة ليكون العام 2021م  عاماً زراعياً يحقق الاكتفاء الذاتي.

وأشاد نائب رئيس الوزراء بالدور الذي تبذله وزارة الزراعة والمؤسسات والهيئات التابعة لها والجهود المجتمعية عبر توفير كامل متطلبات التطوير مدخلات الإنتاج الزراعي في سبيل رفع الإنتاج المحلي لمختلف المحاصيل الزراعة بغية خفض فاتورة الاستيراد وفي مقدمتها الحبوب التي نستورد منها ما يقارب  4 مليون و200 ألف طن من القمح ما يكلفنا من العملة الصعبة ثلاثة مليار دولار سنوياً.

من جانبه اشار محافظ محافظة الجوف اللواء عامر المراني، بإن تدشين موسم الحصاد الزراعي في محافظة الجوف للعام 2021م يعد انتصاراً لشعبنا اليمني في ميدان الجبهة الزراعية وانطلاقه لتحقيق ثورته الزراعية التي دعا اليها قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي حفظه الله والقيادة السياسية ممثلة بالمشير ركن مهدي المشاط.

وأكد المراني إلى أن العام الحالي قد أنه ولأول مرة تشهد محافظة الجوف توسعاً كبيراً في الأراضي الزراعية المزروعة عن السنوات الماضية ما يؤكد على تنامي الوعي المجتمعي بأهمية العودة إلى الهوية الايمانية الزراعية التي دعا اليها قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي حفظه الله والتي ساهمت بفضل الله في رفع الانتاج المحلي من مختلف المحاصيل الزراعية وفي مقدمتها الحبوب ولنكون شعباً منتجاً يأكل مما يزرع ويلبس مما يصنع.

مقدماً الشكر الجزيل لكل من ساهم في مساندة الثورة الزراعية من المزارعين في محافظة الجوف وبقية المحافظات الاخرى وكافات الجهات ذات العلاقة الرسمية والمجتمعية التي ساعدت المزارعين في استصلاح مساحات زراعية جديدة في محافظة الجوف لتكون منطلقاً لتحقيق الاكتفاء الذاتي بإذن الله.

فيما أكد نائب وزير الزراعة والري الدكتور رضوان الرباعي، على أن وزارة الزراعة والري والمؤسسات التابعة واللجان الزراعيه علي مستوي المحافظات والمديريات والعزل والقري والمزارعين في ميدان الجبهة الزراعية وبإشراف من اللجنة الزراعية والسمكية العليا ساهمت خلال الموسم الزراعي الحالي في تنفيذ عدد من مشاريع التمكين المجتمعي للمزارعين في محافظة الجوف ساهمت من خلالها في تشجيع المزارعين في التوسع في زراعة مساحات واسعة بمختلف محاصيل الحبوب وفي مقدمتها القمح، ليشهد هذا العام ولأول مرة في محافظة الجوف لمثل هذا التوسع في المساحات الزراعية وزيادة في الانتاج الزراعي لمحصول القمح.

وأضاف نائب وزير الزراعة والري بأن توجيهات القائد الثورة ممثلة ً بالسيد عبدالملك بدرالدين الحوثي حفظه الله والقياده السياسيه ممثله بفخامه الاخ الرئيس مهدي المشاط للنهوض بالقطاع الزراعي في مختلف محافظات الجمهورية كانت منطلقاً لوزارة الزراعة والسلطة

المحلية بمحافظة الجوف بإشراف من اللجنة الزراعية والسمكية العليا لإعداد خطة طارئة للنهوض بالقطاع الزراعي للعام 2020-2021م والتي كان لها دور بفضل الله في تحقيق نتائج طيبة في ميدان الجبهة الزراعية وتحقيق توسعا في زراعة مساحات زراعية شاسعة في محافظة الجوف وزيادة في الانتاج المحلي من محصول القمح.

وأكد الرباعي إلى ان وزارة الزراعة والري باشراف من اللجنة الزراعية والسمكية العليا لديها رؤية للتوسع في زراعة مساحات زراعية جديدة خلال الموسم القادم بما لا يقل عن 20 ألف هكتار في محافظة الجوف بإذن الله إلى جانب رؤيتها في انشاء اسواق نموذجية لتسويق منتجات المزارعين عبر آلية منظمة تشجيعاً للمزارعين على التوسع في زراعة مساحات زراعية جديدة.

ودعا نائب وزير الزراعة والري القطاع الخاص وراس المال الوطني إلى المساهمة في تشجيع المزارعين وتنمية الانتاج المحلي من مختلف المحاصيل الزراعية وفي مقدمتها محاصيل الحبوب والمساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني وتخفيف فاتورة الاستيراد.  

حضر التدشين كل مدير عام المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب المهندس احمد خالد الخالد، ومدير عام المؤسسة العامة لإكثار البذور المهندس عبدالله الوادعي ومدير عام المؤسسة العامة للخدمات الزراعية المهندس عدنان حاشد، ورئيس اللجنة الزراعية بمحافظة الجوف خالد حمطان، ومدير وحدة الحراثة والشق المجتمعية المهندس محمد القديمي، ورئيس اتحاد جمعيات منتجي الحبوب عابد الظاهري وعدد من المزارعين واعضاء الهيئات الادارية لجمعيات منتجي الحبوب في الجوف.
------------------