الاعلام الزراعي والسمكي: أنشطة مكثفة لتأهيل وتدريب المزارعين على زراعة واستصلاح الأراضي الزراعية

  • متابعات سوق اليمن الزراعي البيطري
  • نشر بتاريخ:16-03-2021
  • قراءات: 865




 ضمن الاهتمام الذي توليه القيادة الثورية والسياسية بالجانب الزراعي، وانطلاقا من توجهات الرؤية الوطنية لبناء الدولة الحديثة، وفي إطار خطة التوسع الزراعي في الريف لتحقيق الأمن الغذائي وصولا إلى الاكتفاء الذاتي، اختتمت ورشة العمل التدريبية التي جمعت مسؤولي ومنسقي المحافظات لوحدة الحراثة والشق المجتمعية مع كادر عمل إدارة تنمية المجتمعات بالمؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب.
وفي الورشة التي استمرت لمدة خمسة أيام حضر فيها وأشرف عليها المهندس محمد القديمي مدير تنمية المجتمعات ووحدة الحراثة والشق المجتمعية تحدث فيها القديمي إلى المشاركين عن أهمية الورشة في تعريف منسقي المحافظات على الخطط والمشاريع المقدمة من إدارة تنمية المجتمعات والتي ستنفذ من خلالهم في المحافظات والمديريات، كما حث القديمي المشاركين على استمرار التواصل والتنسيق بين الإدارتين لتحقيق نهضة زراعية من خلال تشجيع ودعم المزارعين بمشاريع خدمية زراعية تعتمد على التفاعل والمشاركة المجتمعية.
وهدفت الورشة إلى تعريف الكادر الوظيفي بمنسقي فروع الوحدة بالمحافظات واطلاعهم على ماهية المشاريع المطروحة من قبل إدارة تنمية المجتمعات والذي سيعتمد تنفيذها على منسقي ومسؤولي وحدة الحراثة والشق المجتمعية في المحافظات، كما هدفت الورشة إلى تدريب وتعريف منسقي المحافظات على آلية العمل في إنشاء الجمعيات التعاونية الزراعية لمنتجي الحبوب وتقديم المشاريع الخدمية في زراعة وإنتاج الحبوب ، وآلية التنسيق والتأسيس وتصحيح مسار التعاونيات الزراعية للوصول إلى دعم المزارعين وخدمتهم لتحقيق الاكتفاء الذاتي في إنتاج الحبوب وتقليل فاتورة الاستيراد.
وقد حظيت الورشة بنقاشات وتفاعل من جميع المشاركين وبمخرجات عمل سيتم تنفيذها على الواقع في مديريات المحافظات من خلال التنسيق والتحضير لتأسيس جمعيات تعاونية زراعية لمنتجي الحبوب وتقديم مشاريع خدمية في ذات الشأن.
آلية عمل اللجان الزراعية
وعلى نفس الصعيد نظم فرع اللجنة الزراعية والسمكية العليا بمديرية ماوية محافظة تعز مع ورشة عمل للجان الزراعية على مستوى العزل والقرى (خلاوة والمحطة) للتعرف على آلية عمل اللجان الزراعية.
وفي الورشة التي عقدت برعاية محافظ محافظة تعز أكد المهندس علي أحمد مانع مدير مكتب الزراعة بالمديرية أنهم يعملون بوتيرة عالية من أجل العمل على زراعة واستصلاح الأراضي الزراعية، وأشار مدير المديرية إلى أن مشروع وحدة الحراثة سيقدم المساعدة للمواطنين حتى يتحقق الاكتفاء الذاتي.
مدير وحدة الحراثة بالمديرية عبدالجليل أبو طه بدوره استعرض الأهداف التي ستحققها وحدة الحراثة المجتمعية من توفير مادة الديزل لأصحاب الحراثات بالسعر الرسمي، وكذا تخفيض أجور ساعات العمل وهو ما سيساعد على حراثة أكبر مساحة من الأراضي الزراعية.
من جانب ٍ آخر عبر مدير مكتب الزراعة بالمحافظة المهندس عبدالله الجندي عن سعادته بهذه الورشة والتفاعل من قبل أعضاء اللجان، مشيدا بما تمتلكه المديرية من مقومات زراعية، مهيبا بالجميع التحرك والانطلاق نحو الزراعة حتى نأكل من خيرات أرضنا مذكرا للجميع بما كان يعمله الآباء والأجداد قديما.
وفي نهاية الورشة فتح باب النقاش من الحاضرين الذين أبدوا استعداداهم على العمل بروح الفريق الواحد، مؤكدين توجههم نحو الزراعة والعمل على التوعية بأهمية الزراعة.
سوق هجدة والبرح
وفي عزلة المجاهدة دشنت اللجنة الزراعية فعالية تسويق منتجات مزرعة الروينة إلى سوق هجدة والبرح في مديرية مقبنة.
ويأتي تدشين هذه الفعالية ضمن البرنامج التسويقي العام للجنة الزراعية والسمكية العليا بهدف تحسين التسويق والترويج للمنتجات الزراعية والمساهمة في حماية المنتجات الزراعية من التلف، وتلبية لاحتياجات المستهلكين وبما سيسهم في دعم وتشجيع التوسع في الإنتاج الزراعي باعتبار التسويق العمود الفقري لأي عملية إنتاجية.
حيث تم تزويد سوقي البرح وهجدة بكمية من المنتجات الزراعية التي تم تعبئتها وتغليفها وفقا لدليل البرنامج التسويقي لتنظيم الأسواق.
ودعت اللجنة الزراعية بمحافظة تعز مختلف اللجان الزراعية والمستثمرين إلى إنشاء سوق جملة مركزي في المديرية بهدف استقبال المنتجات الزراعية وفقا ً للبرنامج التسويقي المنظم والصحيح.
الآفات الزراعية
من جانبها اختتمت مديرية الدريهمي محافظة الحديدة دورة تدريبية استمرت لمدة ثلاثة أيام استهدفت عددا من المزارعين بغرض التدريب على كيفية مكافحة الآفات والأمراض الزراعية، كما هدفت الدورة إلى إكساب المزارعين كيفية التعامل مع الأمراض الزراعية والتوسع في المجال الزراعي، وعن كيفية استغلال الفرص والموارد المتاحة لديهم في التوجه بجدية نحو المبيدات المحلية والطبيعية لإصلاح الأراضي الزراعية، كما استعرضت الدورة أبرز

عوامل ومقترحات إنجاح الثورة الزراعية والآلية التنفيذية للتوجه للزراعة واستغلال مكنونات الأراضي الزراعية وبما يحقق الاكتفاء الذاتي.
وفي الورشة أكد المهندس الزراعي حسام فقيرة مهندس المنطقة الجنوبية لجنوب تهامة أهمية حشد الجهود وتفعيل مختلف الأصناف من المحاصيل الزراعية من أجل المحافظة على خصوبة التربة، مشيرا إلى أهمية المشاركة المجتمعية ودورها في التوسع في زراعة الأراضي الخصبة وتذليل الصعوبات التي تواجه المزارعين بما يحقق النهوض بالزراعة كجبهة في وجه الحرب الاقتصادية التي يمارسها العدوان ضد الشعب اليمني.. وأبدى المزارعون تفاعلهم، مؤكدين دعوتهم للجهات المختصة في استمرار تفعيل مثل هذه الدورات للاستفادة منها والتي غيبت عنهم لسنين طويلة.
استصلاح الأراضي
أما في مديرية المنصورية محافظة الحديدة فقد دشن مشروع الحراثة المجتمعية لاستصلاح الأراضي الزراعية غير المستغلة وتوفير مادة الديزل بالسعر الرسمي لحراثة الأرض بسعر أقل وتوفير فرص عمل على مدار العام.
وفي تدشين المشروع الذي ينفذ بمبادرات مجتمعية بإشراف المجلس المحلي واللجنة الزراعية ثمن مدير المديرية عبد اللطيف المؤيد ومشرف المديرية عامر علي عامر تفاعل المزارعين وأصحاب الحراثات بعزلتي المناصرة والوعارية مع مشروع الحراثة المجتمعية، بما يسهم في النهوض بالقطاع الزراعي لتحقيق الأمن الغذائي وتشغيل الأيدي العاملة.
وأكدا استعداد المجلس المحلي التعاون مع اللجنة الزراعية في المديرية لمتابعة وحدة الشق والحراثة المجتمعية لاستكمال توقيع العقود والبدء بتوفير الديزل، لما من شأنه النهوض بالقطاع الزراعي.
ودعا المؤيد وعامر المزارعين إلى مساندة جهود الدولة في هذا الجانب بما يسهم في تعزيز عوامل الصمود في مواجهة العدوان وحصاره الظالم لليمن.

المصدر الثورة / يحيى الربيعي
------------------