إتلاف كمية من البذور الفاسدة المقدمه من منظمة الفاو

  • خاص سوق اليمن الزراعي البيطري
  • نشر بتاريخ:09-04-2021
  • قراءات: 742



أتلفت وزراة الزراعة والري كمية كبيرة من البذور الفاسدة المقدمه من منظمة الأغذية والزراعة الفاو في محافظة الحديدة.

وقدرت الكمية المتلفه بأكثر  من 240 طن من البذور الفاسدة المقدمة من منظمة  الفاو، والتي كانت ستوزعها الفاو على المزارعين في اليمن.

وفي تصريح خاص للإعلام الزراعي والسمكي قال  مدير عام الشؤون القانونية بوزارة الزراعة والري عبد الوهاب الخيل رئيس لجنة الاتلاف  أن الكمية  التي تم إتلافها هي من عطايا وهدايا المنظمات مثل منظمة الفاو التي تقول بأنها جأت لمساعدة المزارعين اليمنيين ولكن للأسف الشديد أن هذه البذور هي بذور سامه وبذور قاتله حتى على مستوى المحاصيل الزراعية وتؤثر حتى على التربه، وكشف  الخيل أن كمية البذور الفاسدة  التي تم اكتشافها بعد الفحص والتدقيق المخبري من قبل المختصين في الإدارة العام للرقابة على مستلزمات الإنتاج والمؤسسة العامة لإكثار البذور تقدر  بأكثر من 400 طن ، والتي أتضح إصابتها بالفطريات التي لا تصلح للزراعة، كانت مقدمة من منظمة الفاو كمساعدة ومنحه للمزارعين اليمنيين.

وأشار الخيل أن هذه البذور كان معظمها متجه إلى المحافظات الواقعة تحت الاحتلال السعودي الاماراتي، وهذا يدل على حرص القيادة في صنعاء على حماية القطاع الزراعي في اليمن بشكل ٍ عام وليس فقط المناطق الحرة الواقعة تحت سلطة المجلس السياسي الأعلى.

وأكد مدير عام الشؤون القانونية بوزارة الزراعة والري أن بقية الكمية موزعة على محافظات إب وذمار تم تحريزها وسيتم اتلافها قريبا ً.

المهندس  عبدالله الوادعي مدير المؤسسة العامة لأكثار البذور المحسنة  قال:  انه بعد التأكد من اصابة البذور بالفطريات والتي كانت مخصصة للتوزيع على المزارعين تم اتخاذ قرار اتلافها قبل توزيعها لحماية القطاع الزراعي من الاصابة بهذه البذور الفاسدة والتي كانت ستشكل كارثة غذائية كبيرة تهدد الأمن الغذائي لليمن، والذي تعمل المنظمات على عدم تحقيقة ليبقى الشعب اليمني محتاج ينتظر المنح والمساعدات من المنظمات ودول الاستكبار العالمي.
 
حضر عملية الاتلاف مندوبي الاجهزة الامنية والقضائية وأعضاء اللجنة المشكلة من وزارة الزراعة والري.

وتأتي هذه الكمية من البذور الفاسدة المقدمة من الفاو  ضمن مسلسل الاستهداف الممنهج للزراعة في اليمن والتي تشكل عصب الحياة لليمنيين.
------------------