الرفاعي: تراجع كميات الجمبري بالمخا ناتج عن إغلاق أكبر المصائد البحرية أواخر الثمانينيات

  • متابعات سوق اليمن الزراعي البيطري
  • نشر بتاريخ:06-05-2021
  • قراءات: 538
أرجع رئيس جمعية الصيادين، هاشم الرفاعي، تراجع اصطياد الجمبري في المخا والذي يبدأ في شهر إبريل من كل عام، إلى إغلاق خور المخا، أكبر المصائد السمكية بالمديرية. وقال الرفاعي في تصريح لنيوزيمن، إن الأخطاء التي رافقت شق طريق أواخر الثمانينيات، تسببت في تدمير أكبر المصائد بالمديرية.وأضاف إن إغلاق الخور الذي كان يمثل مصدرا للرزق لعشرات الصيادين، أدى إلى تراجع أعداده بسواحل المخا باستثناء كميات قليلة يتم اصطيادها بشاطئ العمودي والزهاري.وأشار إلى أن التربة الطينية التي كان يتميز بها خور المخا كانت تسهم في وضع الجمبري يرقاته للتفقيص والتكاثر، ولهذا كانت أعداد هذا النوع من الأحياء البحرية متواجدة بكثرة، في المخا.وأكد أن موسم صيد الجمبري في المخا، كان يبدأ خلال شهر إبريل من كل عام، وينتهي بشهر يونيو، عندما تشتد حرارة مياه الخور لتعود أعداده إلى مياه البحر.وطالب الرفاعي، منظمة الأغذية والزراعة "الفاو" بالمساعدة في إعادة فتح الخور الذي تم ردمه بالأتربة في الثمانينيات، وذلك لما يمثله من أهمية كبيرة في تكاثر الجمبري. ويصل سعر الكيلو من الجمبري إلى أربعة آلاف ريال في المخا، غير أن سعره يرتفع إلى 6 آلاف في المحافظات غير الساحلية.ويعتبر الجمبري، من أجود أنواع القشريات وأشهرها ويحظى برواج كبير نظرا لجودته العالية ومذاقه الرائع وقيمته الغذائية العالية.
------------------