محافظ الحديدة يدشن مرحلة توحيد وتوجية الإمكانيات للنهوض بالقطاع الزراعي في مديريتي المراوعة والزهرة.

  • متابعات سوق اليمن الزراعي البيطري
  • نشر بتاريخ:30-05-2021
  • قراءات: 611



دشن محافظ الحديدة محمد عياش قحيم ومعه رئيس اللجنة الزراعية والسمكية العليا السيد ابراهيم المداني يوم امس مرحلة توحيد وتوجية الإمكانيات للنهوض بالقطاع الزراعي لإحداث ثورة زراعية في مديريتي المراوعة والزهرة..


   وخلال التدشين بحضور وكيل محافظة الحديدة احمد البشري، و رئيس الهيئة العامة لتطوير تهامة على هزاع والمدير التنفيذي لمؤسسة بنيان التنموية المهندس محمد المداني رحب السيد ابراهيم المداني رئيس اللجنة الزراعية والسمكية العليا بالحاضرين مشيدا بالتحركات والمساعي التي تبذلها اللجان الزراعية وفريق فرسان التنمية بالمديرتين  لتفعيل المبادرات المجتمعيه الزراعية التي تخدم القطاع الزراعي بشقية النباتي والحيواني مشيرا الى التميز الذي تنفرد به المدريتين عن غيرها من سائر مديريات محافظة الحديدة كونها تمتلكا أكبر كم من الموارد المائية والمنشآت الحيوية المصنعة للمنتجات الزراعية
 كما تحدث المداني عن أهمية تفعيل الجمعيات التعاونية الزراعية بالمديريتين وضروة تعاون جميع اللجان الزراعية ومبادري فرسان التنمية  لإنجاح عمل الجمعيات كونها تمثل دور الوسيط بين المزارع والتجادر وأنها البوبابة الكبرى التي من خلال تتحقق التنمية الزراعية وأن لا مجال لتخاذل الجمعيات وأن على الجمعيات بالبدء بالعمل الجاد والبحث عن موارد تخدم النهضة الزراعيه مؤكدا على أن اللجنة الزراعية والسمكية العليا ستعمل على تذليل الصعاب أمام الجمعيات الزراعية حتى تحقيق الاكتفاء الذاتي كما وجه السيد المداني بضرورة حرص الجمعيات على تسخير 80% من المساحات الزراعية لزراعة محاصيل الحبوب المتنوعة كالذرة الرفيعة والذرة الشامية والبقوليات التي من الممكن اسهامها في تخفيض فاتورة الاستيراد
من جانبة تحدث الأخ القائم بأعمال محافظة الحديدة الاستاذ محمد عياش قحيم عن الدور المنوط الذي تمثله الجمعيات الزراعية في ظل الحصار الاقتصادي الجائر الذي تفرضة دول العدوان في مقدمتها امريكا واسرائيل وفرنسا والسعودية والامارات وأن نجاح الجمعيات الزراعية  يمثل قفزة نوعية للأستغنى عن المنتجات الخارجية ويقضي عن الاتكالية التي ورثتها المنظمات الأجنبية في أبناء الشعب اليمني وأن جمعيات اليوم ليست كجمعيات الأمس والتي عملت على استنزاف أموال المزارعين واستغلالها في مشاريع شخصية لا تمس المزارع في شيء.

بدورة اكد المدير التنفيذي لمؤسسة بنيان التنموية المهندس محمد المداني على ضرورة أن يتشكل أعضاء اللجان وفرسان التنمية على مستوى العزل والقرى داخل إطار الجمعية لتوحيد الجهود وبناء قنوات تواصل قوية ومواكبة لكل جديد على كافة الأصعدة، لافتا ًأن المرحلة مرحلة العمل الجمعي وإن زمن وصاية الفاسدين على الجمعيات انتهى

وخلال التدشين تم   استعراض كل الجهود التي تبذلها اللجنة الزراعية والسمكية العليا لتخفيض فاتورة الاستيراد  كما ناقش اللقاء آلية النهوض بالثورة الزراعية وتفعيل الجمعيات الزراعية كونها الركيزه التي تستند عليها النهضة الزراعية واستغلال كل الموارد المتاحة في سبيل تحقيق التنمية الزراعية امتثالا لتوجيهات السيد القائد التي وجه فيها الى الاهتمام بالجانب الزراعي وتسخير كل الامكانيات الوارده للنهوض بالجبهة الزراعية حتى تحقيق الاكتفاء الذاتي

حضر التدشين  عبدالرحمن الرفاعي مدير عام مديرية الزهرة والأخ عبدالله المروني مدير عام مديرية  المراوعة  وممثلي الجمعيات الزراعية ومؤسسة بنيان وفرسان التنمية  واللجان الزراعية بعزل مديرتي الزهره والمراوعة وغرفة طوارئ وادي مور والعديد من الشخصيات الاجتماعية ومزراعي المديريتين.
------------------