موسسة بنيان تنفذ (1820) مبادرة في مجال التنمية الاجتماعية والاقتصادية خلال العام 2021م، منها (482) لها علاقة الزراعي

  • متابعأت سوق اليمن الزراعي البيطري
  • نشر بتاريخ:26-10-2021
  • قراءات: 971


رئيس اللجنة الزراعية العليا يرسم خطط التنمية في ورشة التخطيط الخاصة بالمديريات النموذجية

المدير التنفيذي لمؤسسة بنيان: العمل الطوعي هو من قدم الخير المنظور في تنمية المجتمع


نظمت أكاديمية بنيان للتدريب والتأهيل الورشة التدريبية الخاصة بموسم التخطيط للعام 2022م في مؤسسة بنيان التنموية، وإطلاق المشاريع الاقتصادية.
وفي الورشة التي عقدت خلال الفترة 20 – 22 أكتوبر 2021م، وضمت (280) مشاركا من ضباط المشاريع ومنسقي المحافظات والمديريات والممارسين والفرسان، أوضح رئيس اللجنة الزراعية والسمكية العليا أ. إبراهيم المداني الخطوط العريضة لمشروع التدخل الاقتصادي في الـ(9) مديريات النموذجية هي: (معين بالأمانة، بني مطر بصنعاء، اللحية والزهرة والمراوعة بالحديدة، وصوير بعمران، وضوران بذمار)، كمرحلة أولى، مؤكدا أن من المناسب أن يقوم أعضاء الجمعية بترشيح أفضل فرسان التنمية لشغل منصب المدير التنفيذي في كل جمعية بالإضافة محاسب، على أن يتم تدريب المدراء الحائزين على الثقة عبر أكاديمية بنيان للتدريب والتأهيل.
ونوه بأنه يتم تدريب المدير التنفيذي والمحاسب الحائزين على ثقة الجمعية عبر الأكاديمية، لافتا إلى إمكانية تدريب عشرة كوادر يتم ترشيحهم من قبل المدير التنفيذي في كل جمعية للعمل على تفعيل أنشطة التسويق، والبحوث، والإرشاد، والاستثمار، والقروض …إلخ، حسب تعدد أنشطة الجمعية في دورات يتم خلالها بناء كوادر جمعيات جيدين، مشددا على ضرورة أن يتم تجنب النفسيات السيئة كثيرة التساؤل عن(أين مكاني؟ كم باتجيبوا لي؟).
ولفت إلى أن الجمعية ستكون هي الكيان المركزي في المديرية النموذجية، وأن كل حركة في العملية الإنتاجية أو التسويقية أو التدريبية الجمعية هي المسؤول عن التخطيط لها وإجراء الدراسات والبحوث اللازمة، ومن ثم تنفيذها عبر إدارة مباشرة لأعضاء هيئة إدارية يتم اختيارهم بعناية.
وأضاف: ” تسعى بنيان إلى تمكين المجتمعات المحلية من إدارة عجلة التنمية” بغرض التخفيف من حدة المركزية، موجها بضرورة نقل تجربة منهجية وحدة الحراثة للاستفادة منها في إدارة أنشطة الجمعيات.
واستعرض إمكانية نقل بعض الصلاحيات التي تسهل عمل الجمعيات إلى المحافظة، كمرحلة أولى، ومنها إلى المديريات فالجمعيات، قائلا: “مثلا، في هذه المرحلة يقوم فرع الاتحاد في المحافظة بتقديم قائمة إلى شركة النفط بأسماء الجمعيات في المحافظة، وتحديد ما تحتاجه من مادة الديزل، وبهذا تخفف المركزية من العاصمة إلى المحافظات، ثم في مرحلة ثانية إلى المديريات مع مراعاة متطلب كل مرحلة من الأولويات”، منوها بإمكانية البدء بجمعيات المديريات النموذجية التسع على أن يحل المحافظ محل (فرع الاتحاد) حاليا.
وقال: “مهمة الجمعية التشبيك بين المجتمع والموارد المتاحة محليا وكذا الفرص من خارج المجتمع المحلي، وهي المعنية بإصلاح شبكات الري وتوفير المدخلات لإنتاج محاصيل تباع في أسواق هي من ينسق لها مسبقا موجها مؤسسة بنيان التنموية بضرورة العمل مع الجمعيات خطوة بخطوة حتى تتعلم وتتوسع وتتمكن”.
وأشار إلى أن “الآبار الممسوخة (الحفر العشوائي)- لاشك- تؤدي إلى تلاشي العيون، ولابد من إيجاد حلول ناجعة وسريعة تعمل على إيقاف استمرار هذه العشوائية وغيرها، منوها إلى أن «مكتب المياه في المديرية ليس مفعّلا، وأن الجمعية أن تفعله، وهي المعنية بعمل اتفاق مجتمعي، وتمضي في تنفيذ بنوده إلى آخرها، وتشرك معها السلطة المحلية”.
من جهته استعرض المدير التنفيذي لمؤسسة بنيان التنموية المهندس محمد المداني أهداف الورشة المتمثلة في “إعداد المشاريع الاقتصادية الزراعية والسمكية والمعدنية للمديريات النموذجية (إنتاج المواد الخام والصناعات التحويلية)”، و”تطوير قدرات فرق العمل الميدانية المتنوعة، وتوحيد منظورها، لقيادة العمل في المديريات النموذجة بشكل تكاملي ومتفق مع أهداف وسياسات الوطن”، وأخيرا “وضع أفكار للخطة التنفيذية للعام 2022م”.
وشدد على ضرورة أن تحظى هذا الأهداف بنقاش جاد ومسؤول من قبل الجميع يكون من ثماره الخروج بخطة موضوعية ومواكبة لتحديات المرحلة التي تمر بها البلاد من عدوان وحصار والتي تتطلب التسريع بخطوات الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في الأولوية التي وضعتها اللجنة الزراعية والسمكية العليا من الغذاء والملبس والدواء.
وأضاف ” قامت بنيان بالعمل الطوعي ومن خلال تفعيل المشاركة المجتمعية وتحشيد المبادرات بإنجاز مهمة تحريك عجلة التنمية نحو بناء اليمن الحديث”، مشيدا “العمل الطوعي هو من قدم الخير المنظور بتنمية المجتمع الذي انطلق منه”.

وأشار إلى أن المؤسسة نفذت خلال الفترة من يناير- سبتمبر 2021م: (1820) مبادرة في مجال التنمية الاجتماعية والاقتصادية، منها (482) لها علاقة بالمجال الزراعي، تليها الطرق بواقع (382) مبادرة، ثم (318) مبادرة في المياه والبيئة، فالتعليم (360) مبادرة، و(106) في التكافل والإغاثة، وفي التراث والثقافة هناك (112) مبادرة، وأخيرا الصحة (58) مبادرة.
وفي عشرة محاور ناقش المشاركون الرؤية الاقتصادية في المديريات النموذجية، وفيها استعرض المختصون تقرير الإنجاز للعام 21م على مستوى المؤشرات والمحافظات، وكذلك تجربة المشاريع الاقتصادية في محافظة الحديدة في زراعة (الحبوب، الثروة الحيوانية) عبر الزراعة التعاقدية، وتجربة تأسيس العمل التعاوني في مديرية صوير بمحافظة عمران، ومنهجية بنيان في الإقراض القائم على سلسلة القيمة والمشاركة المجتمعية.
واستمع المشاركون إلى شروح تثقيفية حول الدراسات الاجتماعية الاقتصادية ودراسات سلسلة القيمة والدراسات الزراعية، وربطها بخطة المديرية وخطة المؤسسة، وتطوير أفكار للتدخلات الاقتصادية الزراعية والسمكية والمعدنية في كل مديرية نموذجية، في مجال إنتاج المواد الخام (الريف غالباً) أو الصناعات التحويلية (الحضر غالباً) لتكوين أفكار مشاريع اقتصادية عملاقة.
وأدار المشاركون حلقات نقاش حول طرق إنشاء وثائق المشاريع ومكوناتها الأساسية، وإعداد مسودات وثائق اقتصادية للمديريات النموذجية بالاستفادة من مخرجات الورش السابقة.
وساهم المشاركون في طرح أفكار حول خطة مؤسسة بنيان التنموية للعام 2022م، كي يتاح الفرصة أمام الفريق المشكل بإعداد الخطة واختيار ما يتوافق منها مع قدرات المؤسسة المتوقعة في العام القادم، ويحقق أكبر قدر من تطلعات المجتمعات المستهدفة والأهداف الاجتماعية والاقتصادية المرسومة في الخطة.
واقر المجتمعون هيكل واختصاصات منسقي المحافظات والمديريات النموذجية كموجهات للانطلاقة في الربع الأخير من العام 2021م، بالإضافة إلى استمرار العمل في مبادرة توفير الخدمات الصحية لـ (10) ملايين رأس ماشية عبر تدريب عمال صحة ومبادرات مدعومة محليا، وكذلك الاستمرار في مبادرة غرس 100 مليون شتلة عبر المبادرات المجتمعية في المحافظات والمديريات النموذجية، إنشاء مشاتل قروية ومدرسية، والاستمرار في مبادرة إصلاح سواقي الري في عموم المحافظات.
وتخلل فقرات الورشة محاضرات ثقافية لعدد من المحاضرين ركزت على بيان الجانب التنموي في النهج القرآني والهوية الإيمانية، وأهمية تمسك الجميع بهدى الله في جميع مسارات العملية التنموية كأساس مهم لتحقيق الانتصار واستحقاق التوفيق والتأييد الإلهي.
------------------