تأثير عملية الجلتنة (Gelatinization) على جودة تصنيع الاعلاف

  • برفسور / محمد الزوقري
  • نشر بتاريخ:30-07-2022
  • قراءات: 1289

 يعتبر اخصائيو التغذية بأن عملية الجلتنة عبارة عن مفتاح النجاح وكلمة السر في عملية صناعة الأعلاف والتي تنعكس مدى أهميتها في الحصول على علف عالي الجودة. 

تعرف عملية الجلتنة من الناحية الكيميائية بأنها حدوث عملية انتفاخ لجزيئات العلف اثناء طباختة وذلك نتيجة تكسير جزيئات النشا. حيث يحتوي النشا علي أميلوز (30_20%) وأميلوبكتين (80-70%)، ويوجد النشا على هيئة حلزون من الاميلوز مع سلاسل متفرعة من الاميلوبكتن. فأثناء معاملة العلف بالحرارة والبخار في الكونديشنر يحدث تكسير لهذه الرابطة ويتحرر الاميلوز الذي يعمل علي احتواء الاميلوبكتن في صورة غروية أو جل منتفخ حيث تؤدي زيادة جودة الطبخ إلي زيادة درجة الجلتنة مما يؤثر علي زيادة التماسك ( Durability).
 
وحيث أن الانزيمات الهاضمة للنشا والتي تفرز من خلال اللعاب غير كافية لإحداث عملية الهضم للكربوهيدرات (النشويات) بصورة كاملة ليستفيد منها الطائر في الحصول على أعلى نسبة هضم (Digestibility) وإتاحة حيوية( Bioavailability ). لذا يجب أحداث عملية هضم خارجية عن طريق عملية الجلتنة.
يمر العلف اثناء التصنيع بأول عملية هضم خارجية وهي الطبخ الفعلي في الكوندشنر (العجانة) حيث تخترق جزيئات الماء حبيبات النشا تحت درجات حرارة معينة وزمن طبخ محدد مما يؤدي الى إنتفاخ حبيبات النشا فيحدث تفكك للروابط الهيدروجينية بين الاميلوز والاميلوبكتين كما ذكرنا سابقا مما يؤدي في النهاية إلي تحرير الاميلوز و الاميلوبكتين و تكوين محلول غروي لزج يحيط بمكونات العلف مما يساعد علي تشكيل العلف وينعكس علي خواصه. وتعتمد نسبة الجلتنة علي مصدر النشا في العلف. حيث تقدر نسبة النشا في الذرة الصفراء ب 73% وفي القمح بنسبة 65% وفي الشعير بنسبة 60% وفي الأرز بنسبة  75% فعلي الرغم من إرتفاع نسبة النشا في الذرة الصفراء مقارنة بالقمح والشعير إلا أن إحداث عملية الجلتنة لنشا الذرة تحتاج الى مجهود أعلى لإتمام هذه العملية. لذلك يجب الاهتمام تطبيق العوامل المساعدة لطبخ العلف كجودة البخار والضغط اللازمين أثناء طبخ وصناعة الأعلاف للوصول الى أعلى درجات من الجلتنة. تؤثر عملية الجلتنة الكاملة للنشا وبشكل إيجابي على مواصفات الجودة (الخواص الفيزيائية والبيوكيميائية) للعلف. حيث يلاحظ حدوث إرتفاعا ملحوظا في تماسك العلف (Durability) وإنخفاض نسبة الناعم (Fine percent) علي مقياس (اختبار هولمان Holmen Tester). وكذلك انخفاض في معدلات الفقد الغذائي للعلف ( Nutrient Leaching) حيث يلاحظ أن حبيبات العلف تحتفظ بكل محتوياتها من البروتين والكربوهيدرات والأملاح المعدنية والفيتامينات خاصة الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء و علي رأسها فيتامين (c).
 
إن حدوث عملية الجلتنة للنشا تعتبر مؤشر على مستوى طبخ البروتين في العلف (Denaturation) فكلما تمت عملية الجلتنة بصورة كاملة كلما دل ذلك على ان كان طبخ البروتين تم بشكل كامل وبالتالي الحصول على أداء إنتاجي متميز للطائر وتحسن واضح في معامل التحويل الغذائي. لذا كان من الأهمية بمكان أن يضع مصنعوا الاعلاف اثناء عملية التصنيع في اعتبارهم السعي إلى أحداث عملية الجلتنة بصورة كاملة وذلك من أجل الحصول على علف ذو جودة عالية يمكن الطائر الوصول إلى أفضل أداء إنتاجي.

د. محمد الزوقري
استشاري تغذية وتصنيع أعلاف الدواجن
------------------